السيرة الذاتية للأستاذ محمد الهادي الحسني

إرسال إلى صديق طباعة PDF
السيرة الذاتية - الأستاذ الهادي الحسنيالاسم والنسب: محمد الهادي بن عبد الوهاب (المدعو محمد الصالح) الحَسَنِي.
تاريخ الميلاد ومكانه: 05/09/1947م. بن ياجيس. دائرة جيملة –ولاية جيجل-.
السيرة العلمية:
•     الدراسة الابتدائية: مدرسة قلصده، ثم مدرسة الحياة بمدينة جيجل.
•     الدارسة الإعدادية: ثانوية ابن خلدون، ثم ثانوية عبّان رمضان بمدينة الجزائر.
•     الدراسة الثانوية: ثانوية الشويخ بدولة الكويت.
•     الدراسة الجامعية: كلية الآداب (قسم التاريخ) بجامعة الجزائر.
المهام والوظائف:
•     رئيس مصلحة الكتاب العربي بمديرية النشر بالشركة الوطنية للنشر والتوزيع (SNED).
•     رئيس قسم التراث بالمؤسسة الوطنية للكتاب (ENAL).
•     منتدب للدعوة بمسجد باريس، وإمام جمعة (1986-1988م).
•     نائب مدير مكلف بالتراث بوزارة الشؤون الدينية.
•     مدير الثقافة والملتقيات بوزارة الشؤون الدينية.
•     رئيس تحرير مجلة الموافقات، التي أصدرها المعهد الوطني العالي لأصول الدين –الجزائر-.
•     نائب رئيس تحرير جريدة البصائر، لسان حال جمعية العلماء المسلمين الجزائريين.
•     عضو المكتب الوطني لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين، مكلف بالثقافة والإعلام من 1999 إلى 2007م، تاريخ الانسحاب من الجمعية.

الأعمال المنشورة:
•     من وحي البصائر.
•     أشعة الشروق.
•     الاحتلال الفرنسي للجزائر من خلال نصوص معاصرة.
•     المشاركة في جمع "آثار الإمام ابن باديس" وتصحيحها  (الأجزاء 3،4،5) رفقة الأستاذ محمد الصالح صديق.
•     المشاركة في جمع "آثار الإبراهيمي" (5 أجزاء) رفقة الدكتور أحمد طالب الإبراهيمي.
الاهتمامات والمتابعات:
•    تاريخ الجزائر، خاصة الفترة الاستعمارية.
•    عمليات التنصير الجارية في الجزائر، وهو أخطر ما يهدد مستقبل الجزائر ووحدتها.
•    متابعة ما يُنشر وما يذاع في الغرب عن الإسلام.

الأستاذ محمد الهادي بن عبد الوهاب الحسني.  من مواليد: 05 سبتمبر 1947م. بلدية بن ياجيس –دائرة جيملة-التي تبعد حوالي 40 كلم عن مدينة جيجل. هو المجادل البارع، والواعظ المؤثر، له ثقافة العصر التي اختار منها الوجه الذي يخدم شعبه وأمّته، من قرأ له دون أن يرى صورته يحسبه من جيل حركة النهضة والإصلاح في القرن الماضي، ولكن أفكاره وصورته، تشي به فتجعله من دعاة عصر العولمة ولكن بإحسان، ومن فرسان عصر التكنولوجيا بجدارة وإتقان، هو ممثل لتيار الإصلاح الوسطي دون عقدة.

النشأة والدراسة:
•     أول أشياخه هو "الشريف مهرهرة" الذي قرأ عليه نصيبا من القرآن الكريم، وكان يقيم في منزلهم، ليعلّم أبناء الأسرة والقرية بشكل عام.

•     في سنة 1956م هدم الجيش الفرنسي منزلهم فانتقل وأسرته إلى مدينة جيجل، وأدخل "مدرسة قلصده" –وهي عبارة عن حجرة واحدة عديمة التهوية، كريهة الرائحة. وكان معلمه هو الشيخ "مصطفى عباده" –أحد تلاميذ الإمام ابن باديس-.

ثم انتقل إلى مدرسة الحياة للبنات، وكان يعلمه فيها: الشيخ "عمار مزراق"، أما المدير فكان العالم الجليل: محمد الطاهر ساحلي (الجيجلي) الذي أُطلق عليه اسم: ابن باديس الصغير. (مدرسة الحياة للبنين، استولى عليها الجيش الفرنسي، وكِلتا المدرستين أسّستها جمعية العلماء).

•     أتمّ السّلكة الأولى للقرآن الكريم في نهاية 1959 على يد والده –رحمه الله- الذي لا يذكر أنه تعرض للضرب من قِبَلِهِ إلا مرة واحدة لأنه لم يحفظ الورد اليومي من القرآن، حين آثر اللعب مع أقرانه على ذلك. وكان الوالد يصطحبه إلى المسجد لصلاة الفجر، ويبقى فيه إلى قرب موعد المدرسة، يحفظ كلام الله.

•    بعد مواصلته الدراسة لسنتين، في المدرسة السالفة الذكر، ونظرا لظروف متعلقة بالثورة، لم يتمكن من إجراء امتحان الشهادة الابتدائية، فبقي يعيد السنة النهائية من التعليم الابتدائي، ولم يكن له ورفاقه خيار آخر، فامتحانات الشهادة لم تكن لتجرى، ومعهد ابن باديس قد أُغلق.
•    بعد استعادة الجزائر للاستقلال، سجله الوالد في معهد ابن باديس بقسنطينة، ولكن أخاه الأكبر  "محمد الربيع" فضل أن يأخذه إلى مدينة الجزائر، فسجل في سبتمبر 1962 في مدرسة بحي المرادية "لارودوت"، و هي أيضا تابعة لجمعية العلماء، وكان "الشيخ محمد الطاهر ساحلي" قد سلّمه شهادة إثبات مستوى وتزكية من مدرسة جيجل.

•    في بداية 1963 أجريت مسابقة للدخول إلى السنتين الأولى والثانية إعدادي في الثانوية المعرّبة الأولى في مدينة الجزائر، وهي ثانوية "ابن خلدون"، التي كان موقعها في "حي بلكور"، وهي من تأسيس جمعية العلماء أيضا، وكان مدير الثانوية هو الشيخ "عبد المجيد حيرش".

كان مستوى التلاميذ وتوجيههم تحكمه وتحدّده مادة الإنشاء، فمن كان إنشاؤه حسنا وُجِّهَ إلى السنة الثانية، وإلاَّسُجِّل في السنة الأولى. وقد نجح إلى السنة الثانية 15 تلميذا، الحسني واحد منهم. ونظرا لقلّة الناجحين إلى السنة الثانية أُلحق جميع الممتحَنين بالسنة الأولى.
•     وفي السنة الدراسية 1963-1964 انتقل إلى ثانوية عبان رمضان لتوفرها على النظام الداخلي، وكان من أبرز من درس عليهم في هذه السنة (الثانية إعدادي) الأستاذ "عبد الحفيظ بدري –رحمه الله-". يشهد الأستاذ وقد بلغ من العمر ما بلغ، والتقى بطائفة من العلماء في الجزائر وفي غيرها، واستمع إلى الكثير من العلماء والأدباء، أنّه ما سمع أفصح لسانا من هذا الأستاذ.
•     في السنة الدراسية 1964-1965 درس وبعض الزملاء برنامجين في سنة واحدة، برنامج السنة الثالثة إعدادي وبرنامج السنة الرابعة، للمشاركة في امتحان شهادة الأهلية، وكانوا يراجعون الدروس ليلا في دورات المياه، لأن الأضواء تُطفأ على الساعة العاشرة، وقد وفق الله –سبحانه وتعالى- أغلب زملائه، فحصلوا على الشهادة وانتقلوا من السنة الثالثة إلى السنة الرابعة إعدادي، إلاّ أن إدارة الثانوية التي كانت قد وعدت الطلبة في وقت سابق بأن تسمح لهم الانتقال من السنة الثالثة إعدادي إلى السنة الأولى ثانوي، إن هم نجحوا في الشهادة الأهلية، أخلفت موعدها.

•     في بداية سنة 1966 حصل على منحة دراسية إلى الكويت عن طريق وزارة التربية في الجزائر، فالتحق بثانوية الشويخ، وحصل منها على شهادة الباكلوريا –الفرع الأدبي- في جوان 1969. وأهم ما استفاده من الكويت تخصيص الجزء الأكبر من المنحتين –الجزائرية والكويتية- لشراء الكتب، والمجلات الثقافية، لأن دولة الكويت الشقيقة كانت توفر لهم الإطعام، والإيواء، والكتب الدراسية، والكراريس، وبذلتين سنويا. كما لا ينسى فضل الأستاذ "محمد عبادة" الذي سهّل له صعوبة اعترضته في وزراة التربية الوطنية، ولولاه –بعد الله- لما تمكن من السفر، كما أنه استخرج له جواز سفر من ولاية الجزائر في أقل من ساعة.

•     قرر العودة إلى الجزائر بعدها، على الرغم من أن فرصة الدراسة بمصر كانت متاحة له، فسجّل في كلية الآداب بجامعة الجزائر، واختار قسم التاريخ، فتخرج فيها عام 1972. ومن الأساتذة الذين تأثر بهم واستفاد منهم الكثير، ولم تنقطع صلته بهم، فضيلة الشيخ أحمد حمّاني، ود. الهاشمي التيجاني، و.د موسى لقبال –رحمهم الله-، ود. أبو القاسم سعد الله - حفظه الله-.

•     بعد التخرّج فضل أداء واجب الخدمة الوطنية، فالتحق بالكلية العسكرية لمختلف الأسلحة بشرشال، وتخرّج فيها ضابطا احتياطيا برتبة ملازم، فعيّن في مدرسة صفّ الضباط بالبليدة (حُوّلت إلى المدرسة الوطنية لتكوين ضباط الاحتياط)، فمارس مهام نائب قائد كتيبة، ثم قائد فصيلة، ثم قائد "كَرْدُوس" (فصيلتان). ثم رُقِّيَ في 1979 بعد فترة تربص إلى رتبة ملازم أول احتياطي وكان الأول في هذه الدّفعة.

•     اختار –بعد أداء الخدمة الوطنية- أن يعمل في الشركة الوطنية للنشر والتوزيع (SNED)، فعيّن رئيس مصلحة الكتاب العربي بمديرية النشر. وكان أول كتاب مخطوط قرأه، وقدّم تقريرا عنه، وتوصية بطبعه، هو كتاب "الصحف العربية في الجزائر" للدكتور: محمد صالح ناصر، ولم يكن قد تعارفا أو التقيا. ثم رقّي إلى رئيس إلى قسم. وقد ساعده كثيرا العمل بالشركة الوطنية للنشر والتوزيع، في التعرف على النخبة العالمة و المثقفة في الجزائر وغيرها، وجلّهم أصبحوا أصدقاء له بعد ذلك، للإشارة هذه المؤسسة كانت الوحيدة التي تنشر وتوزع الكتاب في البلد.

•     اُنتُدِبَ في سنة 1986 للعمل في "مسجد باريس"، الذي كان عميده فضيلة الشيخ "العباس ابن الحسين"، ونائبه الأخ الدكتور "عبد الرزاق قسوم"، وكان مقررا أن يُعْهَدَ إليه الإشراف على مجلة لتعريف الجالية المسلمة بالإسلام، وحال دون ذلك أمور. وقد كلّفه فضيلة الشيخ العباس بإلقاء خطبة الجمعة وإمامة المصلّين بالتناوب مع الشيخ "عبد المحسن سليم"، المنتدب من الأزهر لمسجد باريس.

•     رجع إلى الجزائر نهاية سنة 1988، ورأى بعض الإخوة أن يلتحق بوزارة الشؤون الدينية، فعيّن نائب مدير مكلف بالتراث، وكان مديره هو الأستاذ الفاضل "عبد الوهاب بن حمودة"، ثمّ خلفه على رأس مديرية الثقافة الإسلامية والملتقيات عندما عيّن هو أمينا عاما للوزارة.


•     في شهر أفريل 1992 ترك وزارة الشؤون الدينية، والتحق بالمعهد الوطني العالي لأصول الدين، حيث رأى مجلسه العلمي أنّه قد يكون أكثر فائدة في التعليم منه في الإدارة.

•    اقترح عليه الأخ د. عبد الرزاق قسوم المغرم بإنجاز الأعمال المتميزة، أن تُنشأ بالمعهد مجلة سنوية أطلق عليها اسم: "الموافقات"، إعجابا منه بالشاطبي صاحب الموافقات، فألزمه أن يكون رئيس تحريرها، فاجتهدا أن تكون المجلة ذات وزن وقيمة بالإمكان المباهاة بها أمام مجلات العالم العربي، فكانت كذلك. وتلقّى المعهد رسائل من شتى الجامعات: السودان، ماليزيا، السعودية، تركيا، الكويت، المغرب, يطلبون تمكينهم من المجلة. وكتطوير للمجلة خُصص بداية من عددها الثاني ملف تعريفي بعالم جزائري.  ولقيت الفكرة استحسانا كثيرا من القراء. وبعد استقالة د.عبد الرزاق قسوم من المعهد. تحوّل اسم المجلة إلى "الصراط".

•    قدّر الله –عزّ وجل- أن يكون أحد المساهمين في إعادة بعث جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، فعُيّن عضوا في مكتبها الوطني، مكلّفا بالثقافة والإعلام، كما ساهم في إعادة نشر جريدة البصائر التي كان فضيلة الشيخ "عبد الرحمن شيبان" مديرها، والدكتور عبد الرزاق قسوم رئيس تحريرها، وكان نائبا له، وكان من أنشط العاملين معهم، وأفضلهم علما وخلقا الأستاذ "محمد بن موسى باباعمي"، ولم يكن قد "تَدَكْتَرَ". وقد انسحب من الجمعية في سنة 2007.
•    بعد انسحابه من جمعية العلماء المسلمين الجزائريين وظيفيا، تفرغ للتدريس إضافة إلى العمل الدعوي في المساجد والجامعات والمراكز الثقافية والتلفزة والإذاعة وغيرها... ، حول الفكر الإسلامي وتاريخ الجزائر  ولا يزال إلى يومنا الحاضر هذا.

أثر في حياته:
الشيخ محمد البشير الإبراهيمي
•    كانت أول مرة يراه فيها يوم: 02 نوفمبر 1962. حينها لَمّا يبلغ الحلُم بعد، وهو على كتف والده الذي اصطحبه لحضور افتتاح "مسجد كتشاوة" مرة ثانية، بعد استرجاعه من المستعمر الفرنسي الذي كان قد حوله لكنيسة, توالت الأيام، وهو في الداخلية بثانوية عبان رمضان ذات مساء، إذ به يسمع على المذياع خبر وفاته، وإلى اللحظة لم يعر له أي اهتمام، إلى حين مطالعة كتابه –رحمه الله- بعنوان: عيون البصائر. ومن ثمّ بدأ يكتشف قوة تلك الشخصية وآثارها شيئا فشيئا، حتى أصبح يتلذّذ كثيرا بكلامه، فأدرك أنّ فكر الإبراهيمي ليس بالعادي. ويشهد له بـ: فحولة في المواقف، متانة في العلم، وروح السخرية والاستهزاء بالاستعمار.


ومذ عرف قيمة الإبراهيمي لم يسافر داخل الوطن أو خارجه، إلا و كتاب عيون البصائر يصحبه، ليهديه من يراه أهلا لأن يقرأ الإبراهيمي.


مواد درّسها:
•    الحركة الوطنية ومواثيق الثورة. بمعهد اللغة والأدب العربي –جامعة الجزائر- (1978-1985).
•    الحضارة الإسلامية. بنفس المعهد.
•    السيرة النبوية.
•    الاستشراق.
•    تاريخ الجزائر الحديث.
•    حاضر العالم الإسلامي.
(المواد الأخيرة هذه درّسها بكلية العلوم الإسلامية –جامعة الجزائر-)

الآثار الفكرية والعلمية:
الأعمال المنشورة:
•     من وحي البصائر.
•     أشعّة الشروق.
•     الاحتلال الفرنسي للجزائر من خلال نصوص معاصرة.
•     المشاركة في جمع "آثار الإمام ابن باديس" وتصحيحها  (الأجزاء 3،4،5) رفقة الأستاذ محمد الصالح صديق.
•     المشاركة في جمع "آثار الإبراهيمي" (5 أجزاء) رفقة الدكتور أحمد طالب الإبراهيمي.


أعمال في طريق النشر:
•    نجومٌ ورجومٌ، وهي المقالات المنشورة في جريدة الشروق اليومي منذ 2005.
•    الإمام محمد البشير الإبراهيمي. (مجموع ما كتبه عن الإمام الإبراهيمي).
•    الإمام محمد بن علي السنوسي وحركته. (بحث أُعدّ لنيل شهادة الماجستير).
•    سيرة المصطفى –صلى الله عليه وسلم- (دروس أُلْقِيَت على طلاب السنة الأولى بكلية الشريعة).
•    الاستشراق (دروس ألقيت على طلاب السنة الرابعة –أصول الدين- بكلية الشريعة).
•    لماذا اعتنقت الإسلام؟ (جمع لما كتبه تحت هذا العنوان عن أشخاص هدى الله قلوبهم للتقوى، وشرح صدورهم للحق).

أعمال في طور الإعداد:  
•    العواصم الجزائرية عبر التاريخ.
•    "في الميزان". (تقديم وتعليق على مقالات للأديب الشهيد أحمد رضا حوحو، تناول فيها شخصيات من جمعية العلماء).
من المؤلفات التي قدم لها الأستاذ:
•     عمر راسم-د. محمد صالح ناصر-.
•    الرافضون عبر التاريخ –محمد الصالح صدّيق-.
•    في بلاد العجم –محمد الطاهر الأدغم-.
•    المجاهد محمد صالح صديق بين صرير الأقلام وقعقعة السلاح – أ. إسماعيل ميرة-.
•    من هدي الإسلام –الشيخ عبد الرحمن شيبان-.
•    عبد الرحمن الثعالبي والتصوف –عبد الرزاق قسوم-.
•    الألفية الفقهية على مذهب السادة المالكية –زيد الخير مبروك-.

المقالات:
مما جاد به قلمه في الصحف والمجلات، إضافة إلى ما سبق من مساهمات في جريدة البصائر-لسان حال جمعية العلماء المسلمين الجزائريين-:
•    مشاركات عديدة في جريدة الشعب.
•    مشاركة في مجلات منها: مجلة الثقافة، مجلة الأصالة ... الخ.
•    كان شاهدا ومشاركا في جريدة الرسالة التي صدرت في 1980م.  
•    ساهم في إحياء جريدة العصر الأسبوعية.
•    مقالات في جرائد عدة منها: المساء، العصر،الجزائر اليوم، الشروق العربي، الشروق اليومي  ... الخ.


الملتقيات:      
أشرف على تنظيم ملتقيين للفكر الإسلامي، (الثالث والعشرون -تبسة-، والرابع والعشرون -الجزائر-). أما مشاركته بمحاضرات في الملتقيات. فنذكر منها:
•    جمعية العلماء المسلمين الجزائريين والاستشراق. (ملتقى دولي في معهد الحضارة –وهران-).
•    مالك ابن نبي وجمعية العلماء. (ملتقى دولي في جامعة الأمير عبد القادر –قسنطينة-).
•    مولود قاسم، فيلسوف رابط في جبهة التاريخ (ملتقى دولي نظّمه المجلس الإسلامي الأعلى).
•    الإمام الإبراهيمي ومشروعه الثقافي التوعوي (مركز اللغة العربي الثقافي –جنيف- سويسرا-).
•    كلمة الجزائر في الملتقى الثامن للفكر الإسلامي (طهران –إيران-).
•    الإمام عبد الحميد ابن باديس والمغرب العربي (جامعة الأمير عبد القادر –قسنطينة-).
•    صراع قديم، وسائل متجددة. (ملتقى دولي في جامعة الحاج لخضر –باتنة-).

نشاطات أخرى:  
•    أحاديث وندوات تلفزيونية وإذاعية.
•    دروس مسجدية في مختلف مساجد الجزائر.
•    المشاركة في الإشراف على مجلة "الرسالة" التابعة لوزارة الشؤون الدينية (1979).
•    المشاركة في الإشراف على جريدة "العصر" التابعة لوزارة الشؤون الدينية في سلسلتها الثانية.

أعمال كُتبت عنه:
•    قدّمت مذكّرتا تخرج عن طريقة الحسني وأسلوبه في الكتابة، إحداهما في جامعة البليدة، والأخرى في جامعة تلمسان. وقد أُخبِر الأستاذ (في رسالة مؤرّخة في 15/04/2009) أنّ الدكتور "حامد صادق قُنَيْبِي" الأستاذ في كلية الآداب –قسم اللغة العربية- بجامعة الإسراء في الأردن، أنّه يُعِدُّ بعدما اطّلع على كتابَي "من وحي البصائر" و"أشعة الشروق"، بحثا بعنوان: "محمد الهادي الحسني. فكره وأدبه".  

شهادات حية:
•    "... إن الحسني منذ بدأ الكتابة قبل عشرين سنة تقريبا، ظل حريصا على ثوابته التي آمن بها، وهي الإسلام ديننا، واللغة العربية لساننا، والجزائر وطننا، فهو على الرغم مما مر عليه من أزمات وتقلبات، ومآسي وصراعات، عايش بعضها، وتابع بعضها الآخر، فإنه لم يبدّل كما بدّل الحربائيون، ولم ينافق كما نافق الانتهازيون، ولم يتحوّل كما تحوّل المتذبذبون، وأحسَب أن ذلك يعود أساسا إلى صدق إيمانه، ونقاء سريرته، واتضاح رؤيته، إيمان بالله وبالثوابت الوطنية ونقاء سريرة، زكاها وصفاها الإسلام واتضاح في الرؤية لم تضبّبها غشاوة من ثقافة دخيلة، ولا أفكار هجينة"  د, محمد صالح ناصر
•    " وكل من عرف الحسني أو استمع إليه محدثا أو محاضرا، لا يختلف معي -فيما أزعم-على أن مقولة النقّاد "الأسلوب هو الرجل" تتجلى بصدق وحق في هذه المقالات"  د. محمد صالح ناصر

•    " ... لقد منح الله للحسني حاسة لا قطة وشجاعة فائقة في تناول الموضوعات الحساسة، بأسلوب الواعظ الماهر، والدارس الاجتماعي البارع، والأديب البليغ. وإذا كان لكل كاتب خط فكري يسير على هداه، فالخط الذي سار ويسير عليه الحسني هو خط مرسوم إلى قدر معلوم، وهو خط ابن باديس ومنهج جمعية العلماء، ولكن في لون جديد وثوب قشيب"  د. أبو القاسم سعد الله

•    " لقد وهب الله للحسني ذاكرة قوية يستحضر بها الآيات والأحاديث والأقوال والمواقف والأمثال، فهو يكتب معتمدا على رصيد كبير من المصادر، يتمثل في نصوص القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة وأشعار مختلف العصور، وأمثال العرب ومواقف الصحابة وعظماء التاريخ الإسلامي بل والتاريخ البشري"  د.أبو القاسم سعد الله

•    " الأستاذ الحسني نسيج وحده، وأنموذج للعالِم المسلم...، يخاطِب القلوب بخُلقه الرفيع، قبل أن يخاطب العقول بقلمه البديع... اجتمع فيه ما تفرّق في غيره: علم، وتواضع، ونكتة، وصبر، وصفاء سريرة ... أدامه الله للوطن وللإسلام ذخرا وأثرا" د.محمد موسى بابا عمي.

•    " لقد نجح أخونا محمد الهادي الحسني في التمكين لفتح عقول ناشئتنا ومثقّفينا وضمائر سياسيّينا بالأدّلة والبراهين، على صناع المؤامرة علينا، حتى نعدّ العدّة لشدّ حصوننا  الداخل والخارج ...
 وإذا كان البلاء موكَلاً بالمنطق، فإن المؤلّف الصدّيق محمد الهادي قد وهب في كتابه من المَلكات والمواهب ما لم يوهب لغيره"  د. عبد الرزاق قسوم.   

•    لقد أتيح للأستاذ الحسني من الثقافة والتجارب ما لم يُتح لغيره إلا في القليل، فبعد حفظه القرآن الكريم وتحصين فكره ولسانه من الشوائب واللكنة درس العلوم الدينية والدنيوية واختار بعد ذلك منهج الوسطية والاعتدال. ونشط مع الشباب الطامح المؤمن بالجزائر الجديدة التي حررها جيل أول نوفمبر من الخوف والهوان، جزائر الشهداء والمجاهدين الأخيار، فبذل الجهد وجرّد القلم وأطلق العنان واللسان. د. أبو القاسم سعد الله
المشاهدات: 9259

التعليقات (20)

RSS خاصية التعليقات
براقس الجزائر
0
الاستاذ الهادي الحسني من الرجال القلائل في الجزائر الذين بقوا على العهد و ما بدلوا تبديلا
اني و الله أحب الرجل في الله و كم تعجبني مقالاته و مداخلاته التي أتابعها و أحضرها في كثير من الاحيان و المناسبات
أكثر الله من أمثالك حفظك الله
و كم أعجبني مقالك '' صابون قفصة و غسيل حفصة ""
أطال الله عمرك
محمد براقي
لوناوسي محمد , يوليو 18, 2009
cité les allé Algerie- batna
0
جزاك الله خيرا و أطال في عمرك يا أستادنا الفاضل أنا من متتبعي مقالاتك في جريدة الشروق اليومي
شيماء , أغسطس 07, 2009 | url
وانك لمن اخوان الوطن يا سيدي واستاذ الشباب
0
لعل بحثي عن سيرتك عبر مكتبات ولاية سطيف لم يلق نجاحا ولكن عبر الانترنت وجدت القليل عن استاذ يحكي الكثير عن امتي وبلادي ارجو ان اصنع جزء يسيرا مما صنعته انت يا استاذ الشباب وليتن اجد بريدك الالكتروني لابعث لك باراء لعلها افكار عقلانية ام ربما شيطانية عذرا سيدي على الفاظي هذه ولكنك كنت دوما الصريح
خديجة , سبتمبر 22, 2009
...
0
جزاك الله خيرا و أطال في عمرك يا أستادنا الفاضل أنا من متتبعي مقالاتك في جريدة الشروق اليومي

redoune , أكتوبر 16, 2009 | url
اسف
0
بسم الله الرحمان الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ومغفرته
ان ما حصل من حملة اعلامية وسخة على بلد المليون ونصف مليون شهيد ليس شر محض
ويكفيني انها عرفتني من خلال قناة المستقلة بوجه من وجوه الثقافة البارزين والذين قصرت في حقهم اذ لم اطالع سيرتهم العلمية
ولدى اغتنم هذه الفرصة لاحي فيه الاباء الجزائري الذي لمسته في نبراته وهو يتحدث بفصاحة عن تاريخ الجمهورية وعن اعلامها الذين ابلوا بلاء حسنا رحم الله موتانا وحفظ علينا شيوخنا الاحياء ومنهم الدكتور محمد الهادي الحسني
ونصيحتي لاولئك الاعلاميون المارقون الذين تقولوا علينا الاقاويل ان يقروا تاريخ الجزائر بكل موضوعية ويستغفروا لذنبهم لا سامحهم الله
وبمناسبة العيد السعيد اسمحوا لي ان امرر تهاني القلبية الى شعبنا الجزائري العظيم وكل الاشقاء العرب والمسلمين
اعداه الله على اتمنا العربية الاسلامية وهي ترفل في ثوب العز والنصر على الاعداء
سيدعلي , نوفمبر 24, 2009
تشكرات
0
بسم الله الرحمن الرحيم
الصلاة و السلام على أشرف المرسلين و على آله و صحبه إلى يوم الدين :
أحييك أستاذي الفاضل بتحية من القلب يطيب شذاها مسكا و ريحانا و تحمل في طياتها حبا ووفاء تحية أهل الجنة يوم يلقنه سلام فالسلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
- بارك الله فيك و بارك في علمك وفي رزقك و أولادك . أشكرك جزيل الشكر على حضورك معنا في شهر نوفمبر العظيم بالمركز الثقافي لبلدية سي المحجوب و إلقائمك بتلك المحاضرات الطيبة أنت و الأستاذ عبد الرزاق قسوم و الأستاذ محمد طوالبي . "
شكرا جزيلا
الله يعطيك القوة أكثر وأكثر
0
بسم الله الرحمن ال رحيم
بعد التحية التي لا تضاهيها تحية وهي السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
يؤسفني بقدر ما يحزنني أن الرجال أمثالك قليلون ولكن نحمد الله أنهم موجودون ولو بنسبة قليلة لأن القليل في الرجال لا يقال له قليل
بارك الله فيك وفي من يساعدك سواء كان من بعيد أو قريب .
هاشم , أبريل 22, 2010
أستاذنا الفاضل
0
سلام عليكم وبارك الله فيكم
إنه لمن دواعي السرور والغبطة أن تَدون سيرة العظماء حتى يقتدي بها العوام والخواص ، وإنها لفتة طيبة أن تكون شخصية الأستاذ القدير محمد الهادي الحسني ممن تزين هذا الموقع الفريد الذي يعنى بأمجاد الأمة .
لقد عرفنا الأستاذ المثابر في مدرجات الجامعة وعلى صفحات الجرائد وفوق منابر المساجد مكافحا منافحا على ثوابت الأمة ، فاكتسبنا منه الغيرةالوطنية والروح الإسلامية ، وتلامذته الذين أخذوا عنه من العدد الذي لا يقدر أساتذنا حتى حصره .
وأقول أن السيرةالذاتيةالتي تفضلتم بها فيها من التعريف ما ينبئ على أصالة الأستاذ وحسن ذوده وبلائه المستميت ، لكن هناك بعض الأشياء أود التقدم بها وأترك البعض الآخر لمن هو أجدر بالتحدث عنه لقربه منه كأستاذنا محمد الأمين بلغيث ذو القلم الصائب حتى يسلط الضوء أكثر لأنه أعرف وأدرى
أما الإضافة فهما نقطتان
الأولى : أن بلاء الأستاذ وجهده يكمن بأكثر تأثير من خلال المحاضرات التي يستدعى إليها أيام الأعياد والمواسم وحتى العطل الأسبوعية لينير عقولا تناست تاريخها وانبهرت بما هو آت من الغرب . فيفضح الكثير من أعمال المستعمر البغيض في الماضي والحاضر .
الثانية : هي جهوده في رأب الصدع وتوحيد الصفوف من خلال المشاركة في حل النزاعات بين الأفراد والجماعات وكان من أفضال أعماله في ذلك المساعي التوفيقية والتصالحية بين أتباع المذهبين الإباضي والمالك حينما دب النزاع المفتعل بينهما بسبب فعل فاعل هو مجهول عند العامة ومعلوم لدى الخاصة
فجزى الله أستاذنا خير الجزاء وبارك في علمه وعمله وكل مساعية ....
عبدالقادر بوعقادة , نوفمبر 13, 2010
استفسار عن كتاب من وحي البصائر
0
إذا سمحتم أن تفيدوني بمعلومات مطبعية عن كتاب من وحي البصار، عن الطبعة وتاريخها وعددها ودار النشر والبلد.
حمزة العيدية , يناير 29, 2011
السيرة الذاتية للأستاذ محمد الهادي الحسني
0
بسم الله الرحمن الرحيم : الأستاذ محمد الهادي الحسني هو أيقونة النشاط و الفاعلية في بيئة تتعرض باستمرار الى هجمات ناشزة من فيروسات مفعّـلة بأثر رجعي في مخابر أجنبية تسعي جاهدة الى تشويه الاسلام و تسفيه المسلمين و النيل منهم .
انه بالفعل وكما يدل عليه أسلوبه عملاق متواضع يحسن تقنية بناء الجسور لربط الحاضر بالمستقبل عن طريق استحضار رموز الماضي المجيد و جعلها لبنات بناء قوية .
حفظ الله أستاذنا و أبقاه ذخرا لنا و لمن يخلفنا و بارك له في أهله و رزقه و و و .آآآآمييييييييييييييين.
مصطفى بن سعـدة
مصطفى بن سعـدة , مايو 27, 2011
المعلم الفاضل
0
السلام عليك ورحمة الله
اود أن أشكرك على جميع الاعمال التي قمت بها لإنارة درب الشباب من خلال المحاضرات تارة أو من خلال الاطلالة عبر الأثير تارة اخرى
وكم تكون غبطتنا كبيرة ونحن نستمع ونصغي إلى الكلمات السلسة التي تنفذ مباشرة الى القلب ، وفقكم الله في خدمة دينه ورزكم الصحة والعافية
tamime , يونيو 05, 2011
حفظك الله و جزاك الفردوس الأعلى
0
لقد استمعة اليه في مسجد لعقابي بي ولاية جيجل في درس بعنوان "مهر الجنة" و بكل صراحة لم أكن أعلم عنه شيىء من قلة جهلي فهو أستاد و شيخ بأتم معنا الكلمة يبلغ الرسالة بفكره و عقله و روحه يفهمها الكبير و الصغير الشيخ و الشاب أطال الله في عمرك يا شيخ كي تنفعنا بعلمك جزاك الله ألف خير
عبدالله توهامي , يوليو 05, 2011
...
0
جازاكم الله خير الجزاء و جعل قلمكم كالسيف البتار على اعداء الامة و احلاف الإستعمار حفظكم الله و رعاكم
نحن نتظر المزيد وفقكم الله.
الرجال الخالدون
0
تحياتي الحارة ازفها الى الاستاذ الفاضل محمد الهادي الحسني اطال الله في عمره ومتعه بالصحة و العافية ونفعنا بعلمه .هو ثابت كالصخر لا يتزحزح قيد انملة لما يتعلق الامر بالثوابت .احبك في الله يا استاذ
سيدمو امين , فبراير 25, 2012
...
0
حفظ الله أستادنا الفاضل و نفعنا بعلمه وجعله الله علما يرفرف في سماء الجزائر وفي العالم العربي
عبدالحليم سعدي , أبريل 05, 2012
العالم محمد الهادي الحسني
0
ان الأستاذ الفاضل يرقى الى أن يكون مصنفا ضمن علماء الجزائر و اني حينما أشتاق الى حديثه الشيق أقرأ أمام أهلي بطريقته فيقولون لي لو لم تكوني ابنتنا لكنت ابنة الهادي الحسني
ايمان الهلالية , يوليو 08, 2012
شرف كبيرلنا أن تكون من منطقتنا
0
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته يا شيخ
الفخر ثم الفخر والعزة بك يا شيخ يا من انرت نور العلم وفجرت فينا الفخر بك وبأعمالك العظيمة التي يشهد لها التاريخ ويقتبس منها الطريق الى المستقبل . وسنتشرف بك وبزيارتك لنا في يوم من الايام أطال الله في عمرك وفي أعمالك ودمت مفخرة لنا ان شاء الله
منير منيش , نوفمبر 25, 2012 | url
رسالة من اعالي الاهقار
0
الحمدلله ان للجزائر رجال تعتز بهم اني أحبك في الله أستاذ الهادي بارك الله فيك ونفع بك مقالات قمة في الروعة انا من ولاية تمنراست ان أقرأ له منذ 5 سنوات ارجو أن تزورنا في تمنراست لاننا في أمس الحاجة لارشاداتك شكرا
عبدالباقي , مارس 05, 2013
شكر وتقدير وعرفان
0
أستاذنا الكريم أطال الله في عمرك الكثير، ان الامر لهين لو أحببت ان أذم انسان لكن أن أمدحه هذا شيئ عويص جدا جدا ، لطالما ابي حببني في متابعتك سواءً على التلفزيون أو الجريدة التي اشتاق دوما لقراءتها كل صباح الاربعاء وما يكتب فيها من فكرك الأخاذ الذي أقر انك جذبتني لأن أحبك حبا في الله شديد وعظيم حتى اني ضرت لا تفارق مخيلتي ، وأن اتنبأبما ستكتب في الاسبوع القادم كل هذا الجنون أتى من أبي بنعلية المجنون بك وولعه بك حتى صار يقص الجريدة ويخبأ القصاصة في عينيه وربما حفظ ما جاء فيها وأقول له ياأبي الذي يوجب ان تحفظه هو آيات بينات من الذكر الحكيم ، بل انه يخط بالقلم خطين تحت العبارت الرنانة ذات الحكمة فهي من حكيم أي حكمة من حكيم هذا الامر لا يستغرب كما سلف وان قالها الامر لا يستغرب ...... أدامك الله على ماانت عليه ساحر في كل الاوقات ان لمن البيان لسحر........وسأخبرك والله والله ولله ان ابي لموهوس بك ويتمنى ان يلقاك وربما لو خيروه ان يراك أو يرى اباه لربما اختارك
عزالدين شتوح , سبتمبر 02, 2013
شكر و تقدير
0
الشيخ الهادي الحسني اطال الله عمره من القلائل الذين لازالو يجاهدون الإستعمارالفرنسي إلى يومنا هذا , نسال الله ان يكثر من امثاله و ينفع الشباب به
مويلح محمد , نوفمبر 09, 2013

أضف تعليق

تصغير | تكبير

busy
 
لافتة إعلانية

بمساهمة

رعاة وسام العالم الجزائري

استطلاعات الرأي

ما هو أهم مقياس للعَالِم في رأيك ؟